القائمة إغلاق

كيف احتفلت السعودبة بـ اليوم العالمي للإحتضان؟

العناق في التخلص من الطاقة السلبية واستبدالها بالطاقة الايجابية، بالإضافة إلى تحسين الصحة النفسية، وتشارك المملكة العربية السعودية دول العالم في الاحتفاء باليوم العالمي للاحتضان، والذي يصادف التاسع من نوفمبر من كل عام، حيث تمثل جمعية الوداد الخيرية لرعاية الأيتام والجهة الوحيدة المخولة من قبل وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لتولي احتضان الأطفال الأيتام من فاقدي الرعاية الوالدية، التي تمت تحت إشرافها تمكنت أكثر من 700 أسرة على مستوى المملكة من احتضان الأطفال على مدى السنوات الماضية.

وأوضح المدير العام لجمعية الوداد الخيرية لرعاية الأيتام الدكتور ضيف الله بن أحمد النعمي أن الإقبال الذي تشهده بوابة الاحتضان الإلكترونية والذي تجاوز 11800 أسرة مُتقدمة يجسّد حقيقة مفهوم التكافل الاجتماعي، مشيرا إلى أن هذا الإقبال يحتّم على الجمعية بذل المزيد من الجهد لتقديم أفضل الخدمات لرعاية الأيتام وإسنادهم. ويخصص العالم يومًا لنشر فكرة الاحتضان في جميع دول العالم، وذلك برسم وجه مبتسم على راحة اليد وتصويرها، والاحتضان في العالم الإسلامي ليس بغريب من حديث الرسول صلى الله وعليه وآله وسلم: “أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين”.

اليوم العالمي للإحتضان

تعود فكرة الاحتفال باليوم العالمي للعناق إلى (كيفن زبورني) أول من أسس لهذا التقليد العالمي، حيث لاحظ أن الفترة الممتدة من بداية السنة الميلادية إلى غاية الاحتفال بعيد الحب في 21 فبراير، فترة تعرف انخفاض العلاقات العاطفية، فقرر بذلك الاحتفال بـ”هاغ داي” يوم 21 يناير من كل سنة.

وانتقل الاحتفال باليوم العالمي للعناق من مجرد حركة إلى (العناق المجاني)، ويدخل اليوم بشكل مباشر وغير مباشر على حسن التصرف والبروتوكول الرسمي في اللقاءات.

وهناك فوائد عديدة للعناق حيث أوضحت دراسة أميركية أن العناق يساعد على انتظام ضربات القلب، واعتدال ضغط الدم، كما أنه يخفف من الإحباط، ويحث على الاسترخاء.

The post كيف احتفلت السعودبة بـ اليوم العالمي للإحتضان؟ appeared first on موقع شمس الاخباري.