القائمة إغلاق

كورونا يستفحل بإيران وسط تكتم رسمي على عدد الإصابات الحقيقي

رفعت السلطات الإيرانية، الأحد، عدد الأشخاص الذين توفوا نتيجة الإصابة بفيروس كورونا الجديد أو ما بات يُعرف باسم “كوفيد- 19” إلى 54 شخصا، لافتة إلى ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس إلى 978.

جاء ذلك على لسان رئيس مركز العلاقات العامة والاعلام بوزارة الصحة والعلاج والتعليم الطبي الإيراني، كيانوش جهانبور، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، حيث قال: “من بين الحالات التي تم فحصها خلال الساعات الـ24 الماضية، تم تشخيص 385 اصابة جديدة”.

وأضاف: “من بين الاصابات الجديدة 30 اصابة في محافظة قم، و170 اصابة في طهران و28 اصابة في محافظة جيلان و44 اصابة في المحافظة المركزية و13 اصابة في محافظة اصفهان و8 اصابات في فارس و17 اصابة في خراسان الرضوية واصابتين في كرمانشاة و8 اصابات في لرستان و3 اصابات في سمنان و11 اصابة في مازندران و3 في همدان واصابتين في خراسان الجنوبية و31 في البرز و2 في هرمزكان و9 في خوزستان واصابة واحدة في سيستان وبلوجستان واخرى في ايلام واصابتين في كرمان ( لأول مرة في هذه المحافظة)، ومن بين هذه الاصابات توفي 11 منهم خلال الساعات الـ24 الماضية”.

والقى المسؤول الإيراني الضوء على أن “175 شخصا مصابا بفيروس كورونا قد تعافوا لغاية الان وغادروا المستشفيات”، موضحا أن “غالبية الاصابات الجديدة من محافظة طهران تليها المحافظة المركزية”.

وقد أعلنت المعارضة الإيرانية أمس السبت أن عدد المتوفين جراء فيروس كورونا تجاوز 500 شخص… في حين يسعى نظام الملالي بكل قواه وباستخدام كل الإمكانات للتستر على العدد الحقيقي للضحايا.

ووفق التقارير فإن عدد الضحايا في مدينة قم بلغ مالايقل عن 150 شخصًا وفي طهران 100، وفي مازندران 100، وفي المحافظة المركزية بما في ذلك مدينتي أراك وساوه 37 شخصًا وفي اصفهان وهمايون شهر ونجف آباد 24 و في كاشان 22 وبمحافظة جيلان 22 شخصًا.

إضافة إلى ذلك توفي عدد من المواطنين الآخرين في مدن مشهد وكرمانشاه وكرج وسمنان وبندرعباس ويزد وإيلام وياسوج وخرم آباد ونيشابور وهمدان.

لكن رغم ذلك أصر نظام الملالي على التعتيم على العدد الحقيقي.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
Youtube