القائمة إغلاق

كايلي جينر تنفي تهمة بخلها مع خبير الماكياج  وتبرر تبرعها الصغير لجراحته.. فماذا قالت؟

03/24/2021 – 23:30

لم تسلم نجمة الواقع وسيدة مستحضرات التجميل الأمريكية كايلي جينر أصغر شقيقات آل كارداشيان البالغة من العمر “23 عاماً” مؤخراً من حملة انتقادات وسخرية واسعة جراء تبرعها على دفعتين بمبلغ 11 ألف دولار لخبير الماكياج الشاب صموئيل رودا للمساعدة في نفقات عملية جراحية عاجلة أجريت له يوم الأحد الماضي ووصلت تكلفتها إلى 120 ألف دولار،فأطلق أصدقاؤه وعائلته حملة جمع تبرعات،شاركت فيها كايلي جينر بدفع مبلغ محدد ،وطلبت من متابعيها ال222 مليون في “أنستغرام” التبرع له أيضاً،فعرّضت بذلك نفسها للإنتقادات ،واتهمت بالبخل،حيث اندهش الآلاف من متابعيها من طلبها من الآخرين التبرع،وهي مليارديرة،وكان يجب عليها دفع كامل تكلفة عمليته الجراحية في الدماغ الذي احتاجها بعد تعرضه لحادث سيارة مرعب وتعرضه لـ 8 إصابات في رأسه،والبالغة 120 ألف دولار،وقد تم جمع 100 ألف دولار منها لغاية صباح يوم الإثنين.

 

خبير التجميل صموئيل رودا ليس خبير التجميل الخاص بي

كايلي في قصرها الفاخر-الصورة من أنستغرام
كايلي في قصرها الفاخر-الصورة من أنستغرام

وبحسب موقع “هولا” ،لم تصمت كايلي جينر على حملة الإنتقادات واتهامات البخل التي وجهت إليها فدافعت عن نفسها عبر خاصية “ستوري” في حسابها بأنستغرام قائلة: “سام ليس خبير التجميل الخاص بي ،وللأسف لا تجمعني به أي علاقة شخصية،سوى إنني سابقاً تعاونت معه قبل عدة سنوات ،وكان شخصاً لطيفاً،وقال لي صديقي خبير التجميل الخاص بي “آريل” عن حادث صموئيل رودا،فاتصلت به على الفور وعرفت التفاصيل منه،فشاركت في موقع التبرع،وضبطت تبرعي على 10000 دولار،لكن تم دفع 6000 ثم قدمت مبلغ آخر بقيمة 5000 ،للمساعدة في الوصول إلى الهدف وجمع المبلغ المنشود،ومن أجل ذلك نشرت قصة صموئيل وموقع التبرع لحث المتابعين على التبرع له “.

وأوضحت كايلي جينر،أنها نشرت القصة وموقع التبرع لنشر الوعي بين الآخرين وحثهم على المساعدة والإحساس بمشاعر الآخرين.

وتابعت كايلي جينر في منشور دفاعها عن نفسها وتبرئة نفسها من البخل قائلة: ” أي شخص يعرفني ،يعرف إنني أفعل الأشياء من القلب،وأحاول أن أكون مفيدة كلما استطعت ذلك . لنبقى جميعاً  إيجابيين ،ونبقي صموئيل وعائلته ،وأي شخص تعرفه يمر بوقت صعب في صلواتنا . أتمنى أن نحظى بيوم جميل،ونشجع بعضنا البعض على المساعدة”.

 

طريق الشفاء طويل

كايلي جينر أمام إحدى سياراتها الفاخرة-الصورة من أنستغرام
كايلي جينر أمام إحدى سياراتها الفاخرة-الصورة من أنستغرام

يشار إلى أن خبير التجميل الشاب صموئيل رودا خضع لعملية جراحية صعبة في الدماغ يوم الأحد 14 آذار-مارس من الشهر الجاري،وأمامه طريق طويل للشفاء التام،ما يتطلب تكاليف علاج إضافية .

وقد حدثت عائلة صموئيل رودا حالته وضمنتها عبارات محبة وشكر لكل شخص قدم المساعدة وصلى من أجل شفائه فقالت: ” لقد شعرنا بالحب ،ونعلم أن صلواتك المستمرة من أجل الشفاء موضع تقدير كبير،لقد كان من دواعي الإرتياح أن نشهد كيف أن سام لم يجلب شعاعاً من الأمل والتألق إلى حياتنا فحسب بل للكثيرين في جميع أنحاء العالم،ليبارككم الرب”.

 

article_city: 

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
Youtube