القائمة إغلاق

سائح دنماركي يتجول في الحدود الشمالية لـ “الرياض “: بلادكم جميله وشعبكم لطيف وكريم

رصدت الـ “الرياض” رحلة سائح دنماركي قدم للمملكة بتأشيرة سياحية من خلال بوابتها الشمالية، متجولاً في منطقة الحدود الشمالية بقرية “أم خنصر”، ممداً جلسته بالمنطقة لمدة ثلاثة أيام بعد أن شاهد المناطق التراثية والسياحية والكرم في قرية “أم خنصر” 60 كلم شرق عرعر، مشيداً بسرعة أنهاء إجراءات التأشيرة السياحية في المملكة.

وقال السائح الدنماركي سورين اولسن لـ” الرياض ” تفاصيل رحلته : “بأنه كان يتجول في رحلة سياحية، بعد ذلك قابل مواطن سعودي، وقام بالحديث عن المملكة وما تملكه من مقومات سياحية وتراثية، ثم أكد لي هذا الشخص بأن إجراءات التأشيرة السياحية للمملكة سلسلة، وخلال وقت سريع جداً وبرفقة المواطن السعودي بعد أن سلمته سيرة ذاتية وبعض المتطلبات ليبلغني عن إنجاز التأشيرة، وتعد هذه التأشيرة أسرع تأشيرة أحصل عليها من بين زيارتي لـ17 دولة، مضيقاً بأنه غادر بعد الحصول على التأشيرة للأردن ثم للمملكة عن طريق منفذ الحديثة البري شمال المملكة، وفور وصوله للمنفذ أستقبله رجال حرس الحدود والعاملين بالمنفذ بكل حفاوة، وتم إنجاز دخوله بدقائق معدودة، بعد ذلك توجهت لمنطقة القريات وكان الجو بارد جداً، ثم انطلقت على دراجتي للحدود الشمالية مروراً بطريف، بعد ذلك قضيت يوماً بمنزل أحد المواطنين في عرعر بعد أن تم التعارف عليه في المنفذ أثناء أنهاء إجراءات دخولي، ثم وصلت باليوم الثاني لقرية “أم خنصر” وكان في استقبالي شيوخ وأعيان ومواطنين من القرية، وتجولت في القرية مطلعاً على التراث والمباني القديمة من الطين ،ثم قررت أن أجلس ثلاثة أيام للعيش داخل بيوت الشعر، مؤكداً على أن المملكة بلد جميل وشعبها مضياف، وأثناء سيري على دراجتي كل من يشاهدني يدعيني للإقامة بمنزلة، إضافة إلى أن المملكة تملك تراث سياحي قيم، وشعب كريم لطيف تعامله جميل جداً، لافتاً بأنه أثناء رحلته عاش أنواع الطقس، مثمناً كرم الشعب السعودي وأهالي القرية وتعاون رجال الأمن والجمارك السعودية في المنفذ”.

Share and Enjoy !

0Shares
0 0
Youtube