القائمة إغلاق

دنيا بطمة: شكراً لأنكم جعلتم مني امرأة حديدية

11/07/2020 – 04:15

قالت الفنانة دنيا بطمة، إنها تحس بالظلم تجاهها وتجاه شقيقتها، بعد كل ما اتهمت به في ما أصبح يعرف إعلامياً ملف ” حمزة مون بيبي”، معتبرة أن الأعداء هم من دفعوها أن تكون قاسية، لكن دون تجاوز حدود القانون حسب تعبيرها.
وشاركت بطمة في الساعات الأولى من يوم أمس الجمعة، رسالة طويلة وجهت كلماتها لكل من من “أساء إليها أو لشقيقتها أو عائلتها سواء ظلماً أو بأي بطريقة أخرى”.

تابعي المزيد: خالد ابن إصالة لطليقها طارق العريان: إلا أخوتي ووالدتي يجب أن ينالوا حقهم

أنتم تتناسون وأنا لن أنسى إلى الأبد

وقالت بطمة في ستوري على تطبيق الصور والفيديوهات” إنستقرام”: “لا سماح لمن ظلمنا لا سماح لمن مس بكرامتنا ولا سماح لمن تكلم في عرضنا ولا سماح لمن اتهمنا كذبا ولا سماح لمن دافع عن الباطل واتهمنا بكل ما هو باطل ولا سماح لمن فرق أما عن ابنتها بالكذب والبهتان ولا سماح لمن قال كلمة جارحة في حقنا ولا سماح لمن تكلم عنا بأي كلمة وهو يجهلنا ولا سماح لكثيرين وكلنا لهم الخالق هو حسيبنا وخير وكيل…الدنيا تدور وسيأخذ كل ظالم حقه من العذاب في الدنيا قبل الآخرة ولا سماح لهم في الدنيا والآخرة…”.

Faika Mazraani
body collection: 
body collection images: 
id: 
1604787202839265100
article_city: 
before advance rbitem: 

وأضافت بطمة في ذات المنشور، أن قسوتها هي رد فعل على أعدائها، لكن ذلك يبقى” في حدود القانون والحق”.
واعتبرت المغنية ذاتها أن الظروف التي عايشتها جعلت منها امرأة حديدية، وأضافت: “وشكرا لأنكم جعلتم مني امرأة حديدية تستمد قوتها من حقد البعض”.
وختمت تدوينتها قائلة: “أنتم تتناسون وأنا لن أنسى إلى الأبد…لن يدوم الكذب وسيأتي يوم لتكشف الحقيقة”.
يذكر أن محكمة الاستئناف، لم تصدر قرارها بعد في الاتهامات التي تواجه بطمة وشقيقتها، علماً أن الحكم الابتدائي أدانهما إلى جانب مصممة الأزياء عائشة عياش، وحكم عليهم بالسجن والغرامة.
وأثارت منتصف العام الماضي قضية حساب على موقع “إنستقرام” يحمل اسم “حمزة مون بيبي” الوسط الفني وتحوّل إلى قضيّة رأي عام، بعد أن تقدم عدد من الفنانين والمشاهير بدعاوي قضائية ضد مسيري الحساب، فسارعت السلطات إلى اعتقال المتورطين ووجهت لهم تهم “بث وتوزيع عن طريق الأنظمة المعلوماتية أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم، وبث وقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص بقصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك والتهديد”.