القائمة إغلاق

ثقافي / مركز الحوار العالمي ينظّم المنتدى الأوروبي الثاني للحوار بشأن السياسات المتعلقة باللاجئين/ إضافة أولى واخيرة

وأفاد معاليه أن أزمة “كوفيد-19” تزيد من حدة التأثيرات على الأطفال، وبخاصة مع تزايد مخاطر العنف وتعطل التعليم، مؤكدًا أنه مع تزايد الضغوط الاقتصادية والاجتماعية، حدثت زيادة ملحوظة في خطاب الكراهيَة تجاه اللاجئين والمهاجرين، الذي يرتبط في كثير من الأحيان بانتماءاتهم الدينية أو أوضاعهم بوصفهم “أجانب وغرباء”.
وأشار ابن معمر إلى أن الفكرة الكامنة وراء مبادرة مركز الحوار العالمي التي أطلقها العام الماضي ” المنتدى الأوروبي الثاني للحوار بشأن سياسات اللاجئين والمهاجرين” تتلخص تحديدًا في تعزيز التعاون بين القطاعات كافَّة.
وأشاد الأمين العام للمركز بالجهود المبذولة من القيادات والمؤسسات الدينية والإنسانية في إدماج اللاجئين وإغاثتهم، بالنظر إلى مكانتهم كقدوات لأتباعهم ومصادر للتوجيه الأخلاقي والمعنوي، مشيرًا إلى أنهم كثيرًا ما كانوا في طليعة المساندين لصانعي السياسات.
وأعرب ابن معمر عن ثقته بأن المناقشات ستسفر عن توصيات ملموسة ومبادرات وإجراءات مشتركة، يدعمها مركز الحوار العالمي.
من جانبه، أشار معالي وزير الدولة البرلماني في وزارة الداخلية الألمانية شتيفن ماير في كلمة له إلى أهمية المنتدى بوصفه منصة لمشاركة وجهات النظر والتجارب المختلفة بشأن الاندماج الاجتماعي.
ولفت معالي المستشار الخاص المعني بالهجرة وعلم السكان في مفوضية الاتحاد الأوروبي راينر مونز النظر إلى إن الحوار بين أتباع الأديان هو أحد إمكانيات التعلم لمساعدة كل من المهاجرين والمجتمعات المستقبلة لهم لتطوير منظور مختلف.
يُذكر أن مبادرة المنتدى الأوروبي للحوار بشأن السياسات المتعلقة باللاجئين والمهاجرين، هي المبادرة الثالثة من مبادرات مركز الحوار العالمي، بعد إطلاقه برنامج اللاجئين في أوروبا، وإطلاقه عام 2018م ولأول مرة منصة شبكة كايسيد للحوار، التي تجمع عشراتِ المنظمات الدينية والمدنية العاملة في مجال إدماج اللاجئين والمهاجرين في أوروبا.
// انتهى //
21:19ت م
0198